F

مدونه عن التكنولوجيا

تقنية الطاقه

الاثنين، 21 أكتوبر 2019

أكتوبر 21, 2019

محركات البحث - بداياتها وتطورها

بدايات السيو وتطورها
بدايات السيو وتطورها
                                                مقدمه
محركات البحث على الانترنت هى مواقع على الشبكه العالميه تقدم لزائريها امكانية العثور على ما يريدون من معلومات .
ومن اشهر محركات البحث جوجل (google) وياهو (yahoo) .
*بدايات ظهور وتطور محركات البحث(سيو).
عند الحديث عن بدايات ظهور محركات البحث يجب ان ننسب الفضل فى ذلك الى الدور الكبير الذى لعبته الجامعات فى تدفق الحياه سريعا فى هذا النوع من التطبيقات التكنولوجيه. وهى تشبه فى ذلك تكنولوجيا الانترنت نفسها التى بدات كمشروع لدى وزارة الدفاع الامريكيه ثم اتيحت عام 1969 للجامعات لتطويرها والبناء عليها . ثم انتقلت بعد ذلك من نطاق الجامعات الى النطاق العام( العالمى)
مع بدايات التسعينات بعد ان نالها قسط كبير من التطوير.
*الجذور الاولى لمحركات البحث.
ترجع الجذور الاولى لمحركات البحث الى تطبيق آركى(Archie) الذى طوره الطالب آلان امتيدج من جامعة ماكجيل بكندا عام 1990 . وفى ذلك الوقت كانت تكنولوجيا الانترنت قيد الاستخدام (ويعنى ذلك وجود معايير لاتصال الكمبيوترات بعضها ببعض)
اما تكنولوجيا الشبكه العنكبوتيه العالميه للمعلومات (World Wide Web) والتى تعنى وجود معايير او بروتوكولات لتبادل الملفات بشتى انواعها من ملفات نصوص وصور وصوت وبرامج فكانت لاتزال قيد التطوير بواسطة المبرمج الفذ تيم برنرز لى.
قبل تطبيق آركى كانت الطريقه الوحيده لتخزين واسترجاع الملفات تتم عن طريق بروتوكول او معيار لتناقل الملفات يطلق عليه اختصارا(FTP) وكانت الوسيله الوحيده للحصول على احد الملفات على شبكة الانترنت هى ان تعرف ان الملف المطلوب موجود بالفعل وان تعرف عنوانه ايضا ثم تطلبه باستخدام معيار (FTP) . وبوصول تطبيق آركى تغير كل هذا لانه كان يقوم للمره الاولى بالبحث على الكمبيوترات المرتبطه بالشبكه ليحصل على عناوين الملفات المخزنه على هذه الكمبيوترات ثم يقارنها بالكلمه التى يبحث عنها المستخدم .
وفى ابريل عام 1991 طور الشاب مارك ماكاهيل من جامعة مينيسوتا تطبيق "جوفر" القادر على البحث فى عناوين المستندات وليس الملفات وحدها .
وفى عام 1992 طور باحثون من جامعة نيفادا احد الاسلاف الاولى لمحركات البحث وهو تطبيق "فيرونيكا" وكان يقوم بالبحث خلال ملفات النصوص المخزنه على الكمبيوترات المرتبطه بالشبكه بصوره كامله وليس عناوينها فحسب .
وفى عام 1993 ظهر تطبيق "جاجهيد" وهو يماثل تطبيق " فيرونيكا" وظيفيا وان حظى بالتفضيل لدى المستخدمين .
* بداية التطوير الفعلى لمحركات البحث (ظهور البرامج الروبوتيه)
مفهوم البرامج الروبوتيه.
البرامج الروبوتيه تشير الى تلك البرامج التى تقوم بوظائف معينه بصوره متكرره وسريعه لايمكن للبشر ان يقوم بها وقد استخدمت هذه البرامج اولا فى محركات البحث حتى تقوم بفهرسة ما يضاف من صفحات لشبكة الانترنت بصوره دائمه.
فى يونيو من عام 1993 طور الطالب ماثيو جراى من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا طواف شبكة الانترنت (Wanderer)
الذى يعتبر اول محرك بحث حقيقى لانه اول تطبيق يستخدم البرامج الروبوتيه فى تصنيف وفهرسة (indexing) محتويات الشبكه
اضافة الى عناوين المواقع (URLs) على الشبكه ايضا .
وخلال عام 1993 ايضا كان سته من طلبة جامعة ستانفورد يعملون على مشروع بحثى اسمه"اركيتكست" وهو مشروع محرك بحث يستخدم لاول مره التحليل الاحصائى للعلاقات بين الكلمات لتحقيق نتائج افضل فى البحث وتمكن مطورو هذا المشروع من الحصول
على دعم مالى من ممولى وادى السيليكون واصبح اسمه من اسم الشركه القائمه عليه "اكسايت"(Excite.com) التى حققت شهره واسعه خلال النصف الثانى من التسعينات الماضيه.
وفى عام 1994 طور ديفيد فيلو وجيرى يانج وكانا وقتها يدرسان لنيل شهادة الدكتوراه فى جامعة ستانفورد دليلا للصفحات المفضله لديهما على الانترنت ثم اضافا الى ذلك الدليل امكانية البحث فى موضوعاته المختلفه عندما وجدا اقبالا من المستخدمين على زيارة موقعهما وغيرا اسمه الى "ياهو" الذى لايزال يحظى بنجاح كبير وتفضيل من مستخدمى الانترنت حول العالم .
وفى نفس عام 1994 اطلق الباحث برايان بنكترون من جامعة واشنطن محرك بحث"وب كرولر" وكان يعتمد على برامج روبوتيه اكثر تطورا استفادت منها عدة محركات بحث دشنت فى العام التالى مثل انفوسيك ولايكوس الشهير واوبن تكست .
وشهد عام 1995 اطلاق محرك البحث الشهير "التا فيستا" وكان حينها الاكثر سرعه بين منافسيه . كما اتاح امكانية البحث ضمن نطاقات مختلفه كالبحث عن ملفات الصور او مواد الفيديو وكذلك كان اول محرك بحث يستخدم المعالجه الطبيعيه للغه فى الاتيان بنتائج البحث .فمثلا عندما تكتب فى خانة البحث "ماهى عاصمة فرنسا؟" فستاتى الاجابه فى صدر نتائج البحث الاجابه:باريس.
اضافة الى الصفحات التى تحوى الكلمات المكونه للسؤال . وقد طورت شركة ميكروسوفت من هذه الخاصيه فى محركها البحثى (MSN) الذى طرحته فيما بعد.
فى نفس عام 1995 طور اريك سلبورج الطالب بجامعة واشنطن محرك البحث "ميتا كرولر" وهو الاول من نوعه الذى ياتى بنتائجه من خلال تجميع نتائج البحث فى عدة محركات بحث مشهوره ولكن لم ينجح هذا المحرك نتيجة عدم تعاون محركات البحث الاخرى معه .
وفى عام 1996 طرح د.اريك برور والطالب بول جوتيير من جامعة كاليفورنيا محرك البحث "انكتومى" بنسخه اكثر تطورا من البرامج الروبوتيه الطوافه وسمياها "هوت بوت" .
وفى عام 1997 اطلقت محركات بحث عده واهمها "آسيك جيفيز" و " فاست" وهى شركه نرويجيه.
وفى عام 1998 طرح سيرجى برين ولارى بيدج وكانا حينها طالبى دكتوراه بجامعة ستانفورد محرك بحث " جوجل " الذى فاقت شهرته كل سابقيه ومعاصريه باعتباره اكثر محركات البحث قدره على التنقيب فى مليارات الصفحات على الانترنت وغربلتها للحصول على المعلومات التى يطلبها المستخدمون .
وتعتمد تكنولوجيا البحث لدى جوجل على اعطاء قيمه لكل صفحه على الشبكه العالميه وفقا لعدد الصفحات المرتبطه بها ( وذلك باعتبار ان كل صفحه على الانترنت مرتبطه بصفحه اخرى على الاقل ) بحيث تحصل الصفحات التى تحظى باكبر قدر من الوصلات او الروابط المؤديه لها باكبر تقييم ومن ثم فانها تاتى فى صدر نتائج البحث . وقد ادت هذه الطريقه المبتكره الى جعل جوجل محرك البحث الذى ياتى بافضل النتائج ويحظى بتفضيل ملايين المستخدمين حول العالم .
                                              الخلاصه
انه من الواضح ان عدد الكمبيوترات المرتبطه بالشبكه العالميه سيكون فى تزايد مستمر وبالتالى ستزيد معه حجم الملفات المتاحه فى الفضاء الالكترونى وتبعا لذلك سيزيد حجم المعلومات المتاحه  وهنا سيكون من الصعب على المستخدمين الحصول على المعلومات التى يريدونها بسهوله وهنا يظهر الدور الهام والفعال لمحركات البحث فى تسهيل حصول المستخدم على المعلومات التى يريدها . حيث نجد ان محركات البحث تمتاز بوجود خانه للبحث وهو اكفأ مكان يمكن ان يبدا به المستخدم لترتد اليه  النتائج مصنفه ومرتبه فى الموضوعات التى ارادها المستخدم بعد ان كانت مبعثره فى الفضاء الالكترونى بغير رابط ومن ثم بغير قيمه .
ولقد ادت هذه الاهميه المحوريه لمحركات البحث باعتبارها نقاط الانطلاق فى تعامل معظم المستخدمين للشبكه العالميه الى جعل محركات البحث اهم وسيط اعلانى على الانترنت مما ادى الى تصاعد قيم اسهم وارباح محركات البحث .

الأحد، 20 أكتوبر 2019

أكتوبر 20, 2019

السرطان فى المتناول

خلية السرطان القاتله اصبحت فى المتناول
خلية السرطان القاتله اصبحت فى المتناول
               مقدمه               
نحن جميعا نعلم جيدا مدى خطورة مرض السرطان على الانسان وعلى مدار الايام والسنين من وقت اكتشاف هذا المرض والمؤسسات الطبيه المتخصصه والعلماء بيعملوا جاهدين للوصول الى الوسائل الفعاله لمحاصرة هذا المرض اللعين ومحاولة القضاء عليه ولكن العقاقير الطبيه التقليديه وكذلك اجهزة المسح التقليديه لم تاتى بالنتائج المرجوه والفعاله للقضاء على السرطان بشكل نهائى.
*حدوث طفره فى وسائل القضاء على مرض السرطان
يمكن ان نؤكد الان ان مرض السرطان اصبح فى المتناول ويمكن القضاء عليه نهائيا وذلك بسبب حدوث طفرات كبيره فى العديد من المجالات بدءا بالتصوير الشعاعى وانتهاء بالعقاقير الطبيه الجديده .
ويرجع جزء كبير من التقدم الذى مجال مكافحة السرطان الى المعلوماتيه التى اتاحت تطور تقنيات التصوير الطبى . حيث انه بفضل هذه التقنيات وبفضل استحداث طرق الكشف عن الاورام مثل ورم الثدى ويمكننا اليوم اكتشاف اورام يقل حجمها عن السنتيمتر الواحد وهذا فى حد ذاته يعتبر اكتشاف مبكر للسرطان يساعد وبسهوله القضاء عليه قبل مايزداد حجمه وتتاخر حالة المريض ويصبح القضاء عليه صعبا.
*تقنيات التصوير الطبى المتطوره وتشمل
اولا: التصوير الاشعاعى مع استخدام ماده مشعه مضاده.
 تتيح تقنية التصوير الشعاعى المتطور الكشف عن الاورام او النقائل التى كان يصعب رؤيتها حتى اليوم . ويتطلب الفحص حقن المريض بماده مشعه مضاده وحينما تتركز هذه الماده على تجمع ما فان ذلك يعنى ان الورم ليس حميدا بل خبيثا .
واذا ما قارنا هذه التقنيه بجهاز المسح التقليدى فاننا سنجد ان هذا الاخير يكشف وجود تجمع دون تحديد طبيعته.
كما تتيح هذه التقنيه الحديثه دراسة عمليه عن تكون او تدمير الاوعيه الدمويه وهو امر مفيد للغايه من اجل التاكد من فعالية العلاج المضاد لتكوّن الاوعيه الدمويه (حيث انه علاج يوقف تكوّن الاوعيه الدمويه الجديده التى تغذى الورم).
ثانيا: التصوير بالموجات فوق الصوتيه مع استخدام ماده مضاده.
ثبت ان استخدام مواد مضاده فى التصوير بالموجات فوق الصوتيه (وهو احدث اكتشاف فى هذا المجال) امر مفيد للغايه. وذلك لان تكلفة هذا الفحص الذى يعتمد على الموجات اقل بكثير من تكلفة التصوير الاشعاعى .كما ان استخدامه ايسر بكثير (يمكن نقل جهاز التصوير بسهوله). فمنذ عام 1999 يمكن لجهاز التصوير بالموجات فوق الصوتيه بعد توصيله ببرنامج كومبيوتر خاص بضبط الموجات ان يظهر الجمله الوعائيه المجهريه لبعض الاعضاء (فيما عدا المخ والرئتين) وهكذا فانه من الممكن التاكد منذ الايام الاولى من العلاج من فعالية المواد المضاده لتكوّن الاوعيه الدمويه المغذيه للاورام .
* التطور الذى حدث فى العلاج الكيماوى.
بالنسبه للعلاج الكيماوى فحدث فيه تطور ايضا تمثل فى ظهور مجموعتين من العقاقير.
*اولا: اجسام مضاده احادية النسيله.
*ثانيا: جزئيات ذات قدره عاليه على استهداف الخلايا السرطانيه .
والاساس فى عمل هذه الاجسام هو استثارة دفاع مناعى ضد السرطان وهو ما يسمى بالعلاج المناعى . فعلى غرار الاجسام المضاده الطبيعيه  التى تتولى عملية الدفاع عن جسم الانسان بالهجوم على العناصر الغريبه (فيروسات وبكتريا وغيرها) تهاجم هذه الجزئيات الجديده الخلايا السرطانيه .
بعض هذه الجزئيات يستهدف الاورام والبعض الاخر يستهدف الاوعيه الدمويه السرطانيه الجديده .
وقد تم تسويق سته من انواع هذه االعقاقير وهى فى معظمها تعالج امراض الدم مثل سرطان الدم والورم اللمفى وايضا بعض منها يستخدم فى علاج اورام الثدى وكذلك سرطان القولون .
*عقاقير جديده لعلاج انواع اخرى من السرطانات فى طور الاعداد .
*فى هذا الصدد هناك عقارين جديدين لعلاج سرطان الرئه .
* كما ان هناك جيلا جديدا من العقاقير يهاجم بعض انزيمات الخلايا السرطانيه . والنتيجه هى ان هذه الخلايا تتوقف عن الانتشار وتموت .
                                           الخلاصه
ان التطور السريع الذى يشهده مجال مكافحة الامراض السرطانيه والمتمثل فى التقنيات الحديثه فى التصوير الطبى للاورام مهما كان حجمها مع وجود مواد مشعه مضاده تمكن من حصر الورم وتحديد طبيعته سواء حميدا او خبيثا وكذلك ظهور انواع جديده وعديده من العقاقير اثبتت فعاليتها فى علاج انواع مختلفه من الامراض السرطانيه. ادى هذا كله الى جعل السرطان فى المتناول ويمكن القضاء عليه بشكل نهائى . ولا خوف منه بعد الآن.
                                                                     

الخميس، 17 أكتوبر 2019

أكتوبر 17, 2019

مصاعد للفضاء


مصاعد الفضاءكوسيله لغزو الفضاء
مصاعد الفضاء كوسيله لغزو الفضاء

                                                   مقدمه
نحن نعلم جميعا بالمصاعد التى توجد فى المبانى الشاهقه والتى تمكننا من الصعود للادوار العليا والتى كانت تحتاج من الانسان
مجهود بدنى وشاق فى السابق وهنا قد ينشأ تساؤل لدى البعض منا وهو هل يمكن عمل مصاعد تمكنا من الخروج للفضاء كالمصاعد
التى مكنتنا من الصعود وبسهوله فى المبانى الشاهقه مع اختلاف فى طريقة العمل وكذلك التكنولوجيا المستخدمه.
فى هذه المقاله سوف نرد على هذا التساؤل ونقول.
* بداية ومنذ اطلاق مركبة الفضاء كولومبيا فى عام 1981 تم اطلاق اكثر من 100 بعثه فضائيه حتى الان حيث تصل تكلفة النقل الى نحو 22 الف دولار لكل كيلو جرام واحد وعلى الرغم من نجاح المركبات الفضائيه فمازالت البعثات الفضائيه قليله ومرتفعة التكاليف حيث تصل تكاليف البعثه الواحده الى نحو مليار دولار . وبدأ الانتقال من عالم الخيال العلمى الى عالم الواقع العلمى بتطوير نظام جديد للنقل الفضائى بتصميم مصعد يحمل نحو 13 طنا الى الفضاء .
*سبب التفكير فى انشاء المصعد الفضائى
السبب الرئيسى فى تشجيع العلماء فى انشاء المصعد الفضائى هو اكتشاف انابيب النانو المصنوعه من الكربون وذلك عام 1991.
حيث تعتبر انابيب النانو اكثر قوه مائة مره من الصلب وفى نفس الوقت اكثر مرونه من البلاستيك .
*مكونات المصعد الفضائى وآلية عمله.
- مصعد الفضاءسيكون مصنوع من انابيب نانو الكربونيه التى سيتم تضفيرها مع بعضها البعض لعمل شريط معدنى (يصل عرضه الى بضعة سنتيمترات وفى سمك الورقه ) يستخدم فى صعود وهبوط المصاعدالآليه التى ستحمل الشحنات وكذلك البشر الى الفضاء .وهذه الانابيب الكربونيه ستكون متصله بمنصه بحريه وتمتد هذه الانابيب الى كتلة موازنه على بعد 100 الف كيلو متر فى الفضاء حيث تدور كتلة الموازنه هذه حول الارض وذلك للحفاظ على ان يكون الشريط المعدنى دائما مستقيما مما يتيح صعود وهبوط المصاعد الآليه بطريقه سليمه وآمنه.
- سيحصل المصعد على طاقته من نظام ليزر الكترونى حر موجود على محطة الرسو او بالقرب منها . ويرسل الليزر طاقه 4.2
ميجاوات الى خلايا قادره على انتاج جهد كهربائى عند تعرضها لطاقه مشعه فهى مثبته فى المصعد حيث يستفيد من هذا الجهد محركات كهربائيه مسؤله عن حركة المصعد.
*المكاسب المترتبه على استخدام المصاعد الفضائيه.
- تخفيض تكاليف النقل الفضائى
ان استخدام المصاعد الفضائيه سيعمل على تخفيض تكلفة النقل الى مابين 220 الى 880 دولار لكل كيلو جرام وهذه التكلفه منخفضه جدا اذا ماقورنت بتكلفة نقل الكيلو جرام الواحد بالنسبه الى المركبات الفضائيه.
- الرحلات المستمره خلال العام.
ان هذه المصاعد الفضائيه ستكون رحلاتها بشكل يومى مما يساعد على سلاسة ويسر الرحلات للفضاء بعد ان كانت شاقه وتحتاج الى وقت وجهد ومال كثير جدا لتنفيذ رحله فضائيه واحده. كما انه سيصبح من حق اى شخص السفر الى الفضاء سواء بنية السياحه والاستمتاع او بنية الدراسه العلميه للفضاء بعد ان كانت مقصوره على فئه معينه من العلماء.
* معوقات اخراج فكرة المصاعد الفضائيه الى حيز التنفيذ الفعلى.
هذه المعوقات تتمثل ببساطه فى ان هذه المصاعد تحتاج الى انابيب كربون نانو طويله تساعد على تضفيرها مع بعضها البعض لعمل الشريط المعدنى الذى ستتحرك عليه المصاعد الآليه صعودا وهبوطا ولكن الى الآن لم تستطيع العلماء الوصول بالانابيب الكربونيه الى هذه المواصفات .
                                         الخلاصه
ان امكانية انشاء مصاعد فضائيه ليست بالشئ الصعب تنفيذه او المستحيل ولكن هناك امكانيه وعن قريب جدا حين يتمكن العلماء من انتاج الانابيب الكربونيه الطوليه ومع وجود امكانيه حاليه لعمل الاجزاء الاخرى المكونه للمصعد الفضائى مع الانابيب الكربونيه الطوليه مثل المصعد الروبوتى ومحطة المرساه ونظام قوة التدعيم والتى تعتمد فى انشاؤها على التقنيات المعروفه حاليا.
كما سيتم بالطبع دراسة المخاطر التى ستتعرض لها المصاعد مثل عوامل الطقس المتغيره وكذلك حطام الاقمار الصناعيه فى الفضاء حتى نصل الى سفر آمن للفضاء.



الاثنين، 14 أكتوبر 2019

أكتوبر 14, 2019

المريخ بديلا للارض


كوكب المريخ وتطلعات وآمال المستقبل البشرى
كوكب المريخ وتطلعات وآمال المستقبل البشرى
فى مقالتنا هذه سوف نثير تساؤل قد يراوض البعض منا الا وهو هل يمكن ان يكون المريخ بديلا للارض ! وسوف نحاول فى نفس الوقت الاجابه على هذا التساؤل ونتناول موضوع استعمار المريخ من كل جوانبه لكى نصل الى نتيجه مقنعه وتكون الصوره واضحه
* بداية يبلغ عمر الانسان فى مسألة السفر الى الفضاء مايزيد قليلا عن الخمسون سنه منذ خرج الروسى يورى جاجارين خارج مجال الجاذبيه الارضيه واتخذ مدارا حول الارض . ولكن منذ ذلك التاريخ لم يحدث ان خرج الانسان للاقامه الدائمه فى مكان آخر خارج كوكبنا .
نحن لاننكر وجود المحطه الفضائيه الدوليه الموجوده خارج كوكبنا ولكن الاقامه فى هذه المحطه هى اقامه مؤقته وذلك يرجع الى التغير الدائم فى المجموعات العلميه التى تعيش فيها حيث ان كل مجموعه تمكث فى المحطه الفضائيه فتره معينه لعمل دراسات ثم تعود الى الارض.
ومن الملاحظ ان الانسان يتطلع الى الخروج من الارض واستعمار الكواكب الاخرى ولا يتعلق هذا بنفاذ المساحه المكانيه على سطح كوكب الارض فى المستقبل القريب فلا شك ان اسعمار الصحارى غير المأهوله مازال اسهل بكثير من الانتقال الى الكواكب الاخرى
وليس هناك اكثر من الصحارى فى كوكبنا . ولكن ربما يرتبط الامر اكثر بالتحدى الذى يحمله الانسان فى صدره تجاه الكون الواسع
وربما يرتبط بقرب نفاذ موارد الكوكب مع الانفجار السكانى الرهيب ووجوب البحث عن مصادر جديده للموارد . بالاضافه الى هذا ففى المستقبل البعيد جدا قد تصل اعدادنا الى ارقام لايتحملها الكوكب فيصبح الخروج منه امرا حتميا .
وبالطبع اذا فكرنا فى استعمار كوكب ما فاول ما سيرد الى الذهن هو المريخ
واذا تطرقنا الى الحديث عن المريخ  فنجد ان الكثير من العلماء يعتقدون انه كانت هناك حياه ومياه على المريخ فى وقت ما
وتظهر الصور الحديثه وجود ما يشبه الثلوج عند قطبى الكوكب ويعتقد العلماء الآن وبشكل قاطع انه كان هناك ماء فى وقت من الاوقات على سطح المريخ والدليل على هذا هو وجود مركبات الهيماتايت و الجوايثايت والتى لاتتكون الا فى وجود الماء.
*لماذا المريخ ؟
لطالما اثار المريخ خيال الادباء وكتاب الخيال العلمى ففى مئات من القصص اخذوا يتفننون فى وصف سكان المريخ وصفات حضاراتهم خاصة فى ايام العصر الذهبى للكوميكس . واليوم يثير الكوكب خيال وشهية العلماء لاستعماره وبينما كانت الزهره توصف دائما بأخت الارض الا ان درجة حرارتها وظروفها المناخيه لا تتناسب ابدا مع متطلبات الحياه لذا فالنظر يتوجه دائما الى المريخ بسبب الاحتماليه الكبيره لوجود الماء عند القطبين وتحت السطح وغنا هذا الكوكب بثانى اكسيد الكربون والنيتروجين.
*هناك تشابه كبير جدا بين جو المريخ اليوم والجو الذى كان سائدا على كوكب الارض منذ ملايين السنين حيث كان الغلاف الجوى للارض يتكون من النيتروجين وثانى اكسيد الكربون مع انعدام الاكسجين وعلى هذا فان سكان الارض حين يريدون زيارة المريخ يجب عليهم ان يحملوا معهم كميات كبيره من الاكسجين ليتمكنوا من الحياه ولكن هذا ليس حلا لاستعمار المريخ .
*المراحل المخطط لهالاستعمارالمريخ
هناك مرحلتان رئيسيتان فى هذا الشأن
*المرحله الاولى تغيير مناخ المريخ حتى يصبح صالحا للعيش
هناك خطه كبيره للعلماء لتغيير مناخ المريخ قد يستغرق تنفيذها عدة عقود من السنين وذلك لتحويل كوكب جاف وبارد الى بيئه صالحه لحياة البشر والحيوانات والنباتات .
*وهناك عدة سيناريوهات لدى العلماء لتغيير مناخ المريخ منها:
*السيناريو الاول المرايا: 
ويعتمد على اطلاق عدد من المرايا هائلة الحجم لتدور حول المريخ عاكسه اشعة الشمس عليه وسيؤدى هذا الى زيادة درجة الحراره بطريقه مباشره التى ستساعد فى تحويل ثانى اكسيد الكربون المتجمد على سطح الكوكب الى الحاله الغازيه وبالتالى سيؤدى هذا الى ظهور ظاهرة الصوبه الزجاجيه او الاحتباس الحرارى التى تمنع خروج الحراره من الكوكب .
*السيناريو الثانى بناء الغلاف الجوى:
ويعتمد ذلك على استخدام غاز الامونيا( النشادر) كمصدر او مولد للظاهره الحراريه المعرفه بظاهرة الصوبه الزجاجيه. حيث يمكن ارسال الامونيا الى الكوكب فى صورتها الصلبه المتجمده عن طريق تحويل مسار احد الكويكبات الغنيه بالامونيا المتجمده والتى تمتلئ بها المجموعه الشمسيه وجعله يصطدم بالمريخ ويمكن ان يحدث هذا باستخدام صواريخ تعمل بالطاقه النوويه .
كما يمكن استخدام جزء من الامونيا التى يتكون منها الكويكب كوقود للرحله . وحيث ان الامونيا غنيه بالنتروجين فان هذا سيؤدى الى زيادة نسبته فى غلاف المريخ لتقارب نسبته فى غلاف الارض . ويمكن تكرار هذه العمليه عدة مرات حتى تزداد نسبة النيتروجين وتزداد كثافة الغلاف الجوى للمريخ وتزداد درجة حرارته ايضا . ولازدياد كثافة الغازات فى الغلاف الجوى للمريخ فائده اخرى اذ ستحمى الكوكب وسكانه المستقبليين من الاشعاعات الشمسيه التى تخترقه حاليا فالمريخ بغلافه الجوى الحالى يخلو من طبقة الماجنيتوسفير الى تحمى كوكب الارض من الاشعاعات الضاره خاصة التى تاتى من الرياح الشمسيه.
*المرحله الثانيه زيادة نسبة الاكسجين المطلوبه لحياة البشر.
فى هذه المرحله ياتى دور علماء الهندسه الوراثيه لارسال كائنات دقيقه مهندسه وراثيا لتصنيع الغذاء وتستطيع ان تتحمل جو المريخ الحالى لتقوم باستهلاك ثانى اكسيد الكربون واطلاق الاكسجين وبالتالى تؤدى انشتطها الحيويه الى زيادة الاكسجين وتعديل نسب الغازات فى المريخ لتصبح قريبه من نسب الغازات فى جو الارض .
ميزة هذه الكائنات ان لديها القدره على التكاثر والانتشار وبالتالى لن يكون الامر مكلفا على المدى البعيد .
الخلاصه
من الواضح ان عملية تأهيل كوكب المريخ ليكون صالحا للحياه قد تستغرق عقود طويله وستتكلف كثيرا جدا وستحتاج الى جهود مضاعفه من قبل العلماء والمؤسسات العلميه المتخصصه على مر العصور وبالتالى لن يكون المريخ بديلا للارض ولكن يمكن ان يكون فى يوم من الايام متنفسا وملاذا للبعض فى حال اذا ضاقت الارض بمن عليها وقلت مواردها.



الخميس، 10 أكتوبر 2019

أكتوبر 10, 2019

الرياح والكهرباء

توربينات توليد الكهرباء والمنخفضة التكاليف من الرياح
توربينات توليد الكهرباء والمنخفضة التكاليف من الرياح
                                                                           مقدمه
حديثنا اليوم سينصب على الاجابه على سؤال مهم وهو . هل طاقة الرياح يمكن ان تكفى لسد احتياجات العالم من الكهرباء
والاجابه على هذا السؤال ستكون من خلال دراسه قام بها فريق علماء من جامعة ستانفورد حيث قال العلماء ان قوة الرياح قادره على توليد كهرباء مستدامه اكثر من كافيه لسد احتياجات العالم من الكهرباء.
* شرح تفصيلى للدراسات الخاصه بطاقة الرياح
-وقد اعد فريق العلماء خارطه عالميه رصدت لاول مره وبشكل تفصيلى الامكانات الكامنه لطاقة الرياح على مستوى الكوكب
وقال الفريق ان الاستفاده من 20 فى المائه فقط من هذه الطاقه قد ينتج كهرباء اكثر بثمانية اضعاف مما استهلكه العالم كله عام 2000
-وتقول احد علماء جامعة ستانفورد ان المحصله الرئيسيه لهذه الدراسه تؤكد ان طاقة الرياح المنخفضة التكاليف اكثر وفره بكثير ممن كان يعتقد سابقا.
-وقد جمع العلماء بيانات سرعة الرياح خلال 7500 محطه ارضيه و500 محطه هوائيه (مناطيد هوائيه) اخذت قياساتها على ارتفاع 80 متر وهو الارتفاع المتوسط للتوربينات الهوائيه الحديثه. وقد وجد العلماء ان سرعة الرياح القادره على توليد الكهرباء والتى يجب ان تزيد عن 7 متر فى الثانيه كانت متوافره فى 13 فى المائه من محطات الرصد وفى سائر انحاء الكوكب.
-وتمتلك امريكا الشماليه الامكانات الاكبر لطاقة الرياح وخاصة فى مناطق البحيرات العظمى وعلى الشواطئ الشماليه الشرقيه والشماليه الغربيه.
-ووجدوا  سرعات عاليه جدا للرياح فى شمال اوروبا فى بحر الشمال وفى المخروط الجنوبى لامريكا اللاتينيه وحول جزيرة تاسمانيا الاستراليه
                                          الخلاصه
*طاقة الرياح هى مصدر الطاقه الاسرع نموا فى العالم وهى فى نفس الوقت الاقل تكلفه اذا ماقورن بالمصادر الاخرى للطاقه المستخدمه فى توليد الكهرباء .حيث يؤكد علماء جامعة ستانفورد ان المواقع التى تتوافر فيها رياح مستدامه كافيه لانتاج كهرباء يمكنها ان تزودنا بنحو 72 تيراوات (اى 72 تريليون واط سنويا) فى حين اننا نحتاج الى 500 محطه طاقه نوويه لانتاج تيراواط واحد من الكهرباء.
*ولكن الصوره هنا ليست ورديه بشكل كامل حيث ان منتقدوا طاقة الرياح يقولون اننا نحتاج الى مزارع رياح شاسعه وكثيفه من اجل انتاج طاقه كافيه من الرياح وهو مايؤثر سلبا على البيئه ويهدد حياة الطيور . ويقولون ايضا ان الرياح لايمكن الاعتماد عليها تماما وانه ستبقى هناك حاجه لمصادر اخرى لتوليد الطاقه من اجل دعمها.
ولكن هناك امل فى ان تساعد هذه الدراسه المخططين لتحديد المواقع الجيده لمزارع الرياح وخاصة فى البلدان الناميه .


بشاير 2019. يتم التشغيل بواسطة Blogger.

المتابعة بالبريد الإلكتروني

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *