مدونه عن التكنولوجيا

تقنية الطاقه

الأحد، 20 أكتوبر 2019

السرطان فى المتناول

خلية السرطان القاتله اصبحت فى المتناول
خلية السرطان القاتله اصبحت فى المتناول
               مقدمه               
نحن جميعا نعلم جيدا مدى خطورة مرض السرطان على الانسان وعلى مدار الايام والسنين من وقت اكتشاف هذا المرض والمؤسسات الطبيه المتخصصه والعلماء بيعملوا جاهدين للوصول الى الوسائل الفعاله لمحاصرة هذا المرض اللعين ومحاولة القضاء عليه ولكن العقاقير الطبيه التقليديه وكذلك اجهزة المسح التقليديه لم تاتى بالنتائج المرجوه والفعاله للقضاء على السرطان بشكل نهائى.
*حدوث طفره فى وسائل القضاء على مرض السرطان
يمكن ان نؤكد الان ان مرض السرطان اصبح فى المتناول ويمكن القضاء عليه نهائيا وذلك بسبب حدوث طفرات كبيره فى العديد من المجالات بدءا بالتصوير الشعاعى وانتهاء بالعقاقير الطبيه الجديده .
ويرجع جزء كبير من التقدم الذى مجال مكافحة السرطان الى المعلوماتيه التى اتاحت تطور تقنيات التصوير الطبى . حيث انه بفضل هذه التقنيات وبفضل استحداث طرق الكشف عن الاورام مثل ورم الثدى ويمكننا اليوم اكتشاف اورام يقل حجمها عن السنتيمتر الواحد وهذا فى حد ذاته يعتبر اكتشاف مبكر للسرطان يساعد وبسهوله القضاء عليه قبل مايزداد حجمه وتتاخر حالة المريض ويصبح القضاء عليه صعبا.
*تقنيات التصوير الطبى المتطوره وتشمل
اولا: التصوير الاشعاعى مع استخدام ماده مشعه مضاده.
 تتيح تقنية التصوير الشعاعى المتطور الكشف عن الاورام او النقائل التى كان يصعب رؤيتها حتى اليوم . ويتطلب الفحص حقن المريض بماده مشعه مضاده وحينما تتركز هذه الماده على تجمع ما فان ذلك يعنى ان الورم ليس حميدا بل خبيثا .
واذا ما قارنا هذه التقنيه بجهاز المسح التقليدى فاننا سنجد ان هذا الاخير يكشف وجود تجمع دون تحديد طبيعته.
كما تتيح هذه التقنيه الحديثه دراسة عمليه عن تكون او تدمير الاوعيه الدمويه وهو امر مفيد للغايه من اجل التاكد من فعالية العلاج المضاد لتكوّن الاوعيه الدمويه (حيث انه علاج يوقف تكوّن الاوعيه الدمويه الجديده التى تغذى الورم).
ثانيا: التصوير بالموجات فوق الصوتيه مع استخدام ماده مضاده.
ثبت ان استخدام مواد مضاده فى التصوير بالموجات فوق الصوتيه (وهو احدث اكتشاف فى هذا المجال) امر مفيد للغايه. وذلك لان تكلفة هذا الفحص الذى يعتمد على الموجات اقل بكثير من تكلفة التصوير الاشعاعى .كما ان استخدامه ايسر بكثير (يمكن نقل جهاز التصوير بسهوله). فمنذ عام 1999 يمكن لجهاز التصوير بالموجات فوق الصوتيه بعد توصيله ببرنامج كومبيوتر خاص بضبط الموجات ان يظهر الجمله الوعائيه المجهريه لبعض الاعضاء (فيما عدا المخ والرئتين) وهكذا فانه من الممكن التاكد منذ الايام الاولى من العلاج من فعالية المواد المضاده لتكوّن الاوعيه الدمويه المغذيه للاورام .
* التطور الذى حدث فى العلاج الكيماوى.
بالنسبه للعلاج الكيماوى فحدث فيه تطور ايضا تمثل فى ظهور مجموعتين من العقاقير.
*اولا: اجسام مضاده احادية النسيله.
*ثانيا: جزئيات ذات قدره عاليه على استهداف الخلايا السرطانيه .
والاساس فى عمل هذه الاجسام هو استثارة دفاع مناعى ضد السرطان وهو ما يسمى بالعلاج المناعى . فعلى غرار الاجسام المضاده الطبيعيه  التى تتولى عملية الدفاع عن جسم الانسان بالهجوم على العناصر الغريبه (فيروسات وبكتريا وغيرها) تهاجم هذه الجزئيات الجديده الخلايا السرطانيه .
بعض هذه الجزئيات يستهدف الاورام والبعض الاخر يستهدف الاوعيه الدمويه السرطانيه الجديده .
وقد تم تسويق سته من انواع هذه االعقاقير وهى فى معظمها تعالج امراض الدم مثل سرطان الدم والورم اللمفى وايضا بعض منها يستخدم فى علاج اورام الثدى وكذلك سرطان القولون .
*عقاقير جديده لعلاج انواع اخرى من السرطانات فى طور الاعداد .
*فى هذا الصدد هناك عقارين جديدين لعلاج سرطان الرئه .
* كما ان هناك جيلا جديدا من العقاقير يهاجم بعض انزيمات الخلايا السرطانيه . والنتيجه هى ان هذه الخلايا تتوقف عن الانتشار وتموت .
                                           الخلاصه
ان التطور السريع الذى يشهده مجال مكافحة الامراض السرطانيه والمتمثل فى التقنيات الحديثه فى التصوير الطبى للاورام مهما كان حجمها مع وجود مواد مشعه مضاده تمكن من حصر الورم وتحديد طبيعته سواء حميدا او خبيثا وكذلك ظهور انواع جديده وعديده من العقاقير اثبتت فعاليتها فى علاج انواع مختلفه من الامراض السرطانيه. ادى هذا كله الى جعل السرطان فى المتناول ويمكن القضاء عليه بشكل نهائى . ولا خوف منه بعد الآن.
                                                                     

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بشاير 2019. يتم التشغيل بواسطة Blogger.

المتابعة بالبريد الإلكتروني

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *